منتدى جنة


‏جمال الدنيا‏:‏ ينبع من عينيك‏ !
 
الرئيسيةمفاتيح جنةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مزكرات ابو تريكه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
DOLLY
عضو فضى
عضو فضى
avatar

انثى عدد الرسائل : 1043
العمر : 32
السٌّمعَة : 0
نقاط : 33460
تاريخ التسجيل : 20/08/2008

مُساهمةموضوع: مزكرات ابو تريكه   الإثنين أكتوبر 27, 2008 12:05 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
الاهلاوية ....... عندما يذكر اسم ابوتريكة بماذا يشعرون انا شخصيا اشعر بالامان و الاطمئنان .
فهيا نعرف من هو ابو تريكة ؟

محمــد أبــو تـريكــة



"البطاقة الشخصية"
محمد محمد محمد أبو تريكة
مواليد ناهيا-الجيزة
تاريخ الميلاد 7/11/1978
الطول/183
الحجم 79 كيلو
الحالة الأجتماعية متزوج ولديه ثلاثة اطفال تؤمين وبنت

"البطولات"

بطولتين دورى عام-بطولتين كأس سوبر مصرى-بطولة افريقيا للاندية الأبطال-بطولة السوبر الأفريقى-بطولة كأس مصر-بطولة كاس الامم2006


فعنــدمــا تتحــدث عن الأخلاق الحميدة والأحتـــرام والوفــاء والأخــلاص والجدية والروح والعزيمة

فـانك تتحدث بدون شك عـن لاعـب هـو الأفضـل بدون شكـ بعــد اللاعب الموهوب الفـذ "محمـود الخطيب"

عفواً انـه الخلوق "محمــد أبـو تريكـة"


ومـن الذى لا يحـب أبو تريكة الخلق والاحترام والفن والمتعة الكروية النادرة

محمـد ابو تريكة بلا شك هو افضل لاعب كرة مصرى فى آخـر عشرين سنة

وحـقق جميـع البطـولات مع النــادى الأهلى وبطولة كأس الأمم مع المنتخب المصرى

محققاً باخلاقه قبل انجازاتة مع النـادى الأهلى والمنتخب شعبية جارفة لم يتمكن لاعب من تحقيقها قبله سوى الموهوب الفذ "محمـود الخطيـب"

اطلق عليه العديد من الألقـاب منهـا الساحر والفنان والقديس وغيرها لكنه اعلنها صراحةً احب الأسماء اليه "محمــد"

وقدوتة ومثلة الأعلى بالمـلاعب اللاعب الدولى الأسطورى المعتزل حديثاً "زين الدين زيدان"



الفنان .... القديس..... المنقذ ..............تتنوع القابه و تختلف مسمياته لكنه يبقي و دون شك احد اللاعبين الذين سوف يتركوا بصمه في تاريخ الكره المصريه..

برغم من قصر المده التي قضاها في النادي الاهلي الا انه ارتدي قفاز الاجاده و كان احد اميز لاعبي الفريق و ترمومتر الاداء كما يقولون

عندما ينخفض مستواه يؤثر سلبا علي مستوي الفريق و تملأ الصحافه الدنيا ضجيجا و عندما يعود يكون احد الاسباب المؤثره في ارتفاع الاداء و الانتصارات...



لن ينسي التاريخ لمحمد ابو تريكه انه كان احد اسباب خروج الاهلي من واحده من اكبر كبواته في الاعوام السابقه و كان احد الذين ساهموا في هذه المواسم التاريخية السابقة للنادي الاهلي...
محمـد أبو تريكة يتحـدث عن نفسه1
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد ابو تريكة






مثلما كان ظهور محمد أبوتريكة وتألقه أشبه بانفجار بركان في الملاعب المصرية، بركان ظل خامداً سنوات طويلة قبل انتقاله للأهلي، فإن قصة حياته فيها الكثير من المواقف والحكايات والأسرار والتفاصيل الغريبة التي تستحق أن نفرد لها الصفحات، ليعرف عشاقه كيف بدأ من الصفر حتي وصل إلي قمة المجد والنجومية والشهرة

لا أستطيع أن أذكر بالتحديد ذلك اليوم البعيد الذي تفتحت فيه عيوني علي كرة القدم ما أذكره فقط أنني كنت أهلاوياً بالفطرة مثل معظم الشعبيين من أبناء الطبقة المتوسطة في مصر أتابع مباريات الفريق بشغف وعشق



وأقلد حركات لاعبيه أثناء لعبي في الشارع مع زملائي وأبناء الجيران وعندما بلغت التاسعة من عمري بدأت أتابع المباريات التي كان أشقائي الكبار يشاركون فيها بمركز شباب ناهيا، حيث كانوا يشكلون معاً فريقاً خاصاً بهم كنت أكتفي غالباً بالفرجة إلي أن جاءت المصادفة التي جعلتني أشارك معهم عندما أصيب أحد لاعبي الفريق ولم يجدوا أمامهم سوي الدفع بي لاستكمال الصفوف

كانت المباراة في كرداسة أمام إحدي الفرق القوية، ولكي أثبت جدارتي باللعب كنت متحمساً جداً فدخلت بقوة علي أحد لاعبي الفريق المنافس، وكانت النتيجة أنه رقصني ترقيصة جامدة وهنا اقترب مني شقيقاي أحمد وأسامة وأعطياني أول درس كروي في حياتي وهو ضرورة التحلي بالهدوء أثناء اللعب، وطيلة هذه المباراة كانا يوجهان لي النصائح حتي أستطيع تقديم كل مهاراتي، فقد كانا لاعبين علي أعلي مستوي



وبعدها بدأت أشارك معهما في المباريات علي فترات متباعدة وكان الاثنان يتبادلان نقلي إلي الملاعب سواء في كرداسة أو ناهيا، حيث كنت أركب الدراجة أمام أي منهما في كل مرة وفي إحدي المباريات التي تفرجت عليها، حضر عدد كبير من نجوم الزمالك وقتها مثل محمد حلمي وطارق يحيي

ويومها قدم أحمد شقيقي الأكبر ـ رحمه الله ـ واحدة من أفضل المباريات التي لعبها علي الإطلاق وراوغ حلمي وطارق أكثر من مرة، إلي درجة أنهما بعد المباراة صافحاه وأبديا انداهاشهما من عدم انضمامه لأي من الفرق الكبيرة

وقتها كنت مواظباً علي اللعب في دوري بين الفصول في مدرسة ناهيا الابتدائية، ولم يكن في فصلي لاعبون مميزون، ولن أنسي تلك المباراة التي جمعتنا بفصل آخر كان يلعب له وليد ابن عمي الذي يكبرني بعام، فقبل المباراة حاول وليد أن يراهنني علي أن فصله سيفوز، لكنني رفضت وقلت له بلاش مراهنة وخليها علي الله

كانت المباريات بين الفصول بنظام الدورين، تعادلنا في المباراة الأولي بهدف لكل منا، وفي الثانية فزنا بهدفين مقابل هدف، وأحرزت أنا الهدف الأول، وفي الهدف الثاني راوغت كل لاعبي الفصل المنافس ووضعت الكرة علي خط المرمي، حتي جاء أحد زملائي وأكملها بهدوء في المرمي

الطريف أن أول إصابة تعرضت لها في حياتي كانت خلال مشاركاتي في دوري المدارس، حيث ****رت قدمي، لذلك ذهب شقيقي أحمد ـ رحمه الله ـ إلي الأستاذ عصام مدرس التربية الرياضية الذي كان صديقاً له، وطلب منه عدم إشراكي في المباريات وحتي بعد شفائي ظل يستبعدني لفترة طويلة رغم أنني وقتها كنت في منتخب المدرسة وعن طريق دوري المدارس انتقلت إلي اللعب في دوري القطاعات









محمـد أبو تريكة يتحـدث عن نفسه2
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد ابو تريكة

حاولت بقدر المستطاع في الحلقتين السابقتين أن أستعيد كل التفاصيل والحوادث من طفولتي ومراهقتي وكنت أعتقد أن بها الكثير من الوقائع، لكنني بعد مراجعتي لما كتبته انكشف لي أن ما ذكرته قليل جداً وأن هناك أشياء كثيرة من ذاكرتي.

لأنني لم أكن أخطط يوماً لتسجيل مذكراتي ونشرها، لم أكن أظن أن الله سيرزقني شهرة تجعل من حياتي قصة يهتم الناس بقراءتها لذا أرجو من القراء أن يعذروني إذا كنت سأقفز عبر الزمن قفزة واسعة لأختتم مذكراتي بهذه الحلقة، وربما يعطيني الله العمر لأستكمل ما غاب عني.



الشطارة في المدرسة

منذ الصغر وأنا متفوق دراسياً بفضل الله سواء في المرحلة الابتدائية أو الإعدادية ودائماً كنت من الأوائل والطلبة المتفوقين الذين يحصلون علي شهادات الاستثمار كجوائز عن تفوقهم.

وأتذكر أنني كنت ضمن فريق المتفوقين الذي شارك في مسابقات المنطقة التعليمية حتي دخلت مدرسة كرداسة الثانوية التي تبعد عن منزلي بحوالي كيلو ونصف الكيلو.

وهو ما دفعني لركوب الدراجة كل يوم فيما عدا يوم الاثنين الذي يتصادف مع موعد السوق، وبسبب الزحام الشديد كنت أضطر لعدم الذهاب للمدرسة وأحصل عليه كإجازة أقضيها في المنزل للمذاكرة.

ورغم أنني كنت أحاول التوفيق بين الدراسة والكرة فإن مرحلة الثانوية شهدت تغيبي عن المدرسة لفترات عديدة لارتباطي بمواعيد التدريبات والمباريات والمعسكرات مع منتخب الشباب.

لكن الحقيقة أن وليد ابن عمي كان يساعدني ويسهل علي كثيراً في الدراسة فقد كان يعطيني تلخيصات المناهج التي أعدها بنفسه كما كان يقوم بشرح بعض الدروس لي حتي تمكنت بفضل الله من النجاح بمجموع 80 في المائة، وظهرت نتيجة مكتب التنسيق بالتحاقي بكلية علوم الإسكندرية لكنني حولت أوراقي إلي كلية الآداب قسم التاريخ.

وكان لي صديق أصبح طبيباً الآن هو الدكتور أشرف أحد زملائي الذين كانوا ينافسونني في الدراسة، لدرجة أن المدرسين في المدرسة أطلقوا عليه لقب دكتور أشرف وأعطوني لقب المهندس محمد قبل أن ندخل امتحانات الثانوية التي كان يطبق فيها وقتها نظام التحسين والحقيقة أنه كان نظاماً جيداً لأن فرصة التعويض كانت موجودة بشكل مستمر.

ورغم كل ما يقال عن الثانوية العامة، حول أنها بعبع كل بيت، فإنني تعاملت معها مثلما تعاملت من قبل مع الدراسة في المرحلة الابتدائية والإعدادية واعتمادي كان علي المذاكرة في الأيام الأخيرة قبل الامتحانات لكن صادفني بعض الصعوبة لأنه كانت هناك مواد يصعب الإلمام بها قبل الامتحان.

كنت أعشق مادة الفيزياء وحصلت فيها علي مجموع كبير ورغم أنني لم أتمكن من تحقيق حلم التحاقي بكلية الهندسة، فإنني بإذن الله سأشجع نجلي أحمد وسيف علي التحاق أحدهما بها لكي يحققا لي الحلم الذي راودني لفترات طويلة




عدو الدروس الخصوصية


ومنذ صغري توجد بيني وبين الدروس الخصوصية عداوة، لا أعلم سببها، لكنني كنت أشعر بأن بها جزءاً كبيراً من إهدار وقتي ولأنني من الأساس كان وقتي ضيقاً للغاية بسبب ارتباطي بالتدريبات والمعسكرات والمباريات لذلك لم أحبذ حصولي علي أي دروس خصوصية.

ولا أخفي سراً أن الظروف المادية للأسرة لم تسمح أيضاً بذلك لأن كل أشقائي كانوا في مراحل تعليمية مختلفة وكان لابد أن يراعي الجميع الحالة الاقتصادية للأسرة.

وأتذكر أنني كنت في أيام الثانوية العامة أركب الميكروباص للمدرسة أثناء الذهاب ثم أعود من جديد لمنزل والدي للحصول علي ملابس التدريب ثم أتوجه من بعدها للنادي حيث كنت أستقل ميكروباص لبولاق ومن هناك أستقل أتوبيس رقم 196 لأنه كان يمر من أمام النادي وتقريباً كان المواصلة الوحيدة المتاحة أمامي وقتها.

ورغم أنني كنت متفوقاً في جميع المراحل الدراسية إلا أنني انضممت لمعسكر منتخب الشباب مع الكابتن حلمي طولان واستمريت لمدة شهر بعيداً عن المنزل وفور عودتي كنت سأؤدي امتحاناً في مادة الإحصاء وطبعاً عشت مأزقاً حقيقياً لأول مرة في حياتي لأنني لم أستعد أو أذاكر بشكل جيد حتي أدخل الامتحان.


لدرجة أنني فكرت في عدم حضوره من الأساس، لكن شقيقي أسامة الذي يعمل مدرساً للرياضيات جلس معي وطلب مني الهدوء في محاولة منه لكي أستطيع أن أذاكر وأدخل الامتحان وبالفعل جلس معي من الساعة التاسعة مساء حتي الساعة الثانية صباحاً وخلال هذه الفترة ظل يشرح لي مسألة من كل فصل حتي تمكن من لم المنهج بالكامل.

والحقيقة أنني لن أنسي هذا الامتحان، لأنني بفضل الله وبمساعدة شقيقي تمكنت من الحل بشكل جيد جداً وحصلت علي 48 درجة من 50، وفور عودتي للمنزل استفسر مني شقيقي عن الطريقة التي أجبت بها عن الأسئلة فبدأت أشرح له، فقال لي إن شاء الله ربنا سيوفقك وتحصل علي درجة كبيرة والحمد لله ربنا كلل جهده معي بالخير.








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
DOLLY
عضو فضى
عضو فضى
avatar

انثى عدد الرسائل : 1043
العمر : 32
السٌّمعَة : 0
نقاط : 33460
تاريخ التسجيل : 20/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: مزكرات ابو تريكه   الإثنين أكتوبر 27, 2008 12:11 pm

محمـد أبو تريكة يتحـدث عن نفسه3
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد ابو تريكة


لا أعتبر نفسي كاتباً بالتأكيد، لذلك أرجو أن تعذروني إذا بدت الأحداث غير مرتبة حسب تسلسل أحداثها، فكل ما أفعله أنني أسجل كل المشاهد التي يمكنني تذكرها لذلك تجدونني أحياناً أعود للحديث في أمور كنت قد تحدثت فيها من قبل.

وتسقط مني بعض التواريخ أحياناً أخري، لأنني لم أكن أتوقع أبداً أن يأتي اليوم الذي سأسجل فيه ذكرياتي، ولهذا السبب أفضل أن أسميها ذكريات وليس مذكرات فما أكتبه هنا هو بعض المحطات المحفورة في ذاكرتي وليس كل ذكرياتي.

وبعد نشر الحلقة الأولي في الأسبوع الماضي، تذكرت أن هناك أموراً عديدة كان يجب أن أتحدث عنها قبل الخوض في التفاصيل مثل تعريف الجماهير بطبيعة منزلي الذي نشأت فيه وعلاقتي بوالدي ووالدتي من هنا أستأذنكم في أن أخصص هذه الحلقة للحديث عن تلك الأمور الأساسية التي فاتني الحديث عنها في العدد الماضي، فالمؤكد أن تلك الأمور ستعطي القارئ بعض الملامح الأساسية والحوادث التي أثرت في تكويني منذ طفولتي.



البيت

بيتنا لا يختلف في شيء عن أي بيت ريفي في القري المصرية، فهو يتكون من طابقين ليستوعب كل أفراد الأسرة، أشقائي وزوجاتهم وأبنائهم، ويفتخر والدي ـ وأنا معه ـ بأنه بني هذا البيت بيديه طوبة طوبة.

لكن أهم شيء في بيت العائلة ليس شكل الحجرات والحوائط والأبواب والشبابيك، وإنما ذلك السحر الغامض الذي يجعله دائماً جنتي الصغيرة علي الأرض، عندما أدخله أشعر بالطمأنينة والأمان التام.

إذا كنت حزيناً ودخلته يزول همي، أشم فيه دائماً رائحة المحبة ومن هدوئه أستمد سكينة الروح وقد اعتدت أنا وأشقائي علي تخصيص يوم الجمعة للتجمع والالتقاء في بيت العائلة كل أسبوع بوجود جميع الزوجات والأبناء، إضافة إلي أيام المناسبات والأعياد.




والدي

والدي محمد محمد أبوتريكة يعمل جنايني وعمره حالياً 67 عاماً وربنا يعطيه الصحة وطول العمر ـ لم يفكر أبداً في الجلوس بالمنزل ليستريح في شيخوخته والدي لديه مبدأ دائماً ما يردده أمامي منذ صغري وهو أنه يحب أن يأكل من عرقه ومن عمل يديه، إذ كان يقول العبارة المأثورة الإيد البطالة نجسة.

وبالرغم من أنه يعاني بعض المشكلات الصحية، فإن حماسه للعمل لم ينقطع أبداً، ويعتبر العمل جزءاً من حياته لا يمكن الابتعاد عنه أو التفريط فيه.

وقد حاولت أنا وأشقائي أكثر من مرة أن نقنعه بالراحة في المنزل بعد بلوغه سن المعاش لكنه رفض طلبنا بشكل قاطع لذلك يزداد افتخارنا به يوماً بعد يوم، ونعتز بعمله وبإرادته وعزيمته وهو حالياً مسئول عن فيللا كبيرة لأحد الأثرياء السعوديين بالزمالك.

وأظن أن هذا الثري السعودي لا يعرف شيئاً عني فهو لا يأتي إلي مصر إلا لفترات قصيرة وعلي سنوات متباعدة لكن مدير أعماله المسئول عن الفيللا يعرفني جيداً.

وقد اعتدت علي عدم التدخل في قرارات والدي وحياته، فأنا أراه في صورة البطل الذي جاهد وكافح في حياته ليربيني ويعلمني أنا وأشقائي أفضل تربية، ووصل بنا لمراحل تعليمية جيدة، وأعتبره مثلاً أعلي وقدوة لي.

وهو يؤازرني بشدة ويدعمني في حياتي، بل يوجه لي النقد أحياناً فبعد مباراتنا أمام أنيمبا في نيجيريا كنت أزوره في البيت، وعلق علي إحدي الفرص التي أتيحت لي خلال المباراة عندما سددت الكرة فارتدت من العارضة.

وقال لي إنني عندما أتخذ قرار التسديد يجب أن أختار التوقيت الملائم والمساحة المناسبة لأضمن د****** الكرة للمرمي وأضاف إن الحال كان سيختلف يومها لو لم نكن متقدمين بهدف أو كان الفريق صاحب الأرض فائزاً، لأن أحداً لم يكن ليرحمني علي هذه الفرصة الضائعة.

أكبر إخوتي هو شقيقي أحمد حصل علي بكالوريوس تجارة ومن بعده شقيقي حسين خريج كلية دارعلوم ويعمل مدرس لغة عربية، ثم الأستاذ أسامة مدرس الرياضيات الحاصل علي بكالوريوس تجارة وشقيقتي ناهد ونعمات متزوجتان، ثم أنا وشقيقي الأصغر محمود الذي حصل علي معهد الروضة، بينما حصلت علي ليسانس آداب قسم تاريخ.

والحقيقة أنني كنت الفتي المدلل لوالدي حتي أنجب شقيقي الأصغر محمود ولم أبتعد عن منزلنا في ناهيا سوي بعد زواجي، حيث انتقلت بعدها للإقامة في شقتي بشارع فيصل.

ورغم أن والدي خرج علي المعاش، إلا أنه مازال يصر علي العمل وكل أفراد أسرتنا فخورة بروحه العالية وإصراره علي العمل لآخر لحظة طالما هو قادر علي العطاء.

وأتذكر أن والدي اصطحبني في إحدي المرات معه لإحدي الحدائق التي كان يعمل فيها وذهبنا يومها بالدراجة وشاهدت كل زملائه في العمل مع أبنائهم الذين كانوا يحرصون علي اصطحابهم معهم في الأعياد وأي مناسبات لكن والدي لم يصطحب أحداً من أشقائي والمرة الوحيدة التي حرص فيها علي اصطحاب أحد كانت في المرة التي ذهبت فيها معه.

آخر زيارة لوالدي في عمله كانت قبل لقاء فيلا الأوغندي في دور الـ 32 لبطولة دوري الأبطال ويومها حكي لي عم شعيب زميله في العمل عن أولاده الأهلاوية الذين يغيظونه بي لأنه زملكاوي وطلب مني يومها أن أخف شوية علي الزمالك في مباريات القمة، ثم طلب مني تي شيرت يحمل توقيعي وعندما سألته عن السبب علي اعتبار أنه زملكاوي متعصب أبلغني أنه سيهديه لأفضل أولاده دراسياً





محمـد أبو تريكة يتحـدث عن نفسه4



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد ابو تريكة


والدتي

هي نموذج خالص للأم المصرية، الطيبة المفرطة التي تصل إلي حد المثالية، الحنان العظيم والإخلاص والتفاني هي ربة منزل بسيطة، لا يشغلها في حياتها سوي تربية أبنائها والعمل علي راحتهم، ليست لها أي علاقة بالكرة سوي الدعاء لي وللفريق الذي ألعب له سواء عندما كنت في الترسانة أو بعد انتقالي للأهلي.

وتخاف بشدة من مشاهدة المباراة لأنها لا تحتمل رؤية المشهد إذا سقطت علي الأرض أو أصبت أو دخل علي أحد الخصوم بقوة في أي كرة مشتركة هي أم بمعني الكلمة تعدل بين أبنائها ولا تفضل أو تجامل واحداً منا علي حساب الآخر.

ولديها فيضان من الحب والحنان ربما لا يوجد في أي أم أخري، أنا مدين لها بالكثير الذي أخذته منها، ولا أعتقد أنني أستطيع وفاء هذا الدين طيلة عمري، فما أعطته لي لا يوزن بالذهب ولا يقدر بثمن.
سندويتشات عم مكي

منذ الصغر ارتبطت بمطعم الفول والطعمية الموجود في سور نادي الزمالك، حيث كان هو مصدر الساندويتشات التي أشتريها يومياً قبل د******ي نادي الترسانة وطبعاً لأن المصروف كان يكفي بالكاد لركوب المواصلات وشراء ساندويتش أو اثنين فلم تكن السندويتشات تخرج عن نطاق الفول أو الطعمية لكنني لن أنسي طعمها اللذيذ الذي مازلت أشعر به داخل فمي.

وكنت قد كونت صداقة مع عم مكي. صاحب المطعم الموجود في سور نادي الزمالك وحتي الآن أحرص علي شراء بعض الساندويتشات منه وغالباً ما يتكرر ذلك في الأيام التي أستيقظ فيها مبكراً، حيث أحرص علي الإفطار في المطعم قبل الذهاب للنادي لأداء التدريب الصباحي، لكن طبعاً الوضع اختلف في أنني أصبحت قادراً علي اختيار الساندويتشات بينما كان الأمر صعباً من قبل لأن أي تأليف أو عنطزة سيدمر المصروف.


مصنع الطوب

الكثير من الزملاء يخجلون من الحديث عن ماضيهم الفقير، لكنني لا أري مشكلة في ذلك، لأنني أفتخر بفقري وأفتخر بالنعم التي أعطاني الله إياها لن أزعم أنني كنت نجماً من صغري لذلك لا أجد أي حرج في الاعتراف بأنني كنت أعمل في بداية مراهقتي بمصنع للطوب.

لم يكن العمل في مصنع الطوب أمراً إجبارياً علي أي واحد من أشقائي الذين سبقوني للعمل فيه، عندما التحقت به كان عمري بين الثانية عشرة والثالثة عشرة علي ما أذكر كان زملائي ينتظرون بفروغ الصبر فترة الإجازة الصيفية ليذهبوا إلي المصايف ويستمتعوا بإجازاتهم، بينما كنت أنا أذهب للعمل مع عمي عيد في مصنع الطوب.

لم يكن الأجر شهرياً ولا أسبوعياً، بل كنت أعمل باليومية، ولم يكن أجري وقتها يزيد علي جنيهين، ثم زاد بعد ذلك تدريجياً حسب طبيعة وحجم العمل الذي كنت أؤديه.

في المرحلة الأولي من عملي كانت مهمتي هي كنس أرض المصنع من الحصي المتبقي في الأرض وتنظيفها من الرمل والملونة الأسمنتية كانت هذه المرحلة هي أقل المراحل إجهاداً في مصنع الطوب لأنها كانت سهلة وتناسب سني الصغيرة.

أعطتني والدتي ملابس قديمة لكي أرتديها في العمل، وفي نهاية اليوم كنت أستبدل ملابسي وأترك طاقم العمل في المصنع، ولا أعود به إلا مرة واحدة في نهاية الأسبوع لكي يتم غسله وتنظيفه.

وفي بعض الأحيان كنت أضطر إلي إحضار وجبة للغداء في فترة الراحة بالمصنع، لأنني كنت أستيقظ لصلاة الفجر وأتناول إفطاري ثم أتوجه إلي العمل، وأعود بعد صلاة المغرب، أصلي المغرب وأتناول عشائي، وغالباً أتوجه للنوم مبكراً بسبب إحساسي بالتعب والإرهاق الشديدين.

في السنة الثانية لعملي بالمصنع، انتقلت إلي مرحلة جديدة، تتلخص في تقليب المونة والأسمنت بعد أن يتم تحضيرها والحقيقة أن عملية التقليب كانت صعبة ومجهدة للغاية، إذ يجب أن يكون التقليب مستمراً طيلة اليوم حتي لا تجف المونة وأعتقد أن هذا العمل ساعد بشدة في تقوية عضلاتي وإعدادي بدنياً، فهو أقسي من كل تدريبات الكرة التي أمارسها الآن.

وفي السنة الثالثة لعملي، انتقلت لمرحلة متقدمة، فقد أصبحت مسئولاً عن البراويطة. وهي عبارة عن مكان يدخل فيه خليط المونة من الرمل والأسمنت، ليتم تفريغه في قوالب الطوب بشكلها النهائي.

ثم تدرجت حتي وصلت للمرحلة الأخيرة الخاصة بتحضير المونة وعمل الخلطة المكونة من البودرة والرمل والأسمنت.

وبالرغم من أن كل أشقائي عملوا في المصنع، فإن هناك اثنين لم يعملا فيه، هما شقيقي الأكبر أحمد ـ رحمه الله ـ والأصغر محمود، الذي رفض والدي أن يلتحق بهذا العمل لأنه مرهق للغاية.

ولابد أن أعيد التأكيد علي أن فترات الصيف التي اشتغلت فيها بالمصنع كانت بالفعل تمثل إعداداً بدنياً هائلاً لي، وربما يكون المصنع بمثابة جيمانزيوم. بدائي، ساعدني في بناء جسمي الذي أعتقد أنه جيد لأي لاعب أو رياضي بشكل عام.




عودة للأحزان


مثلما ذكرت في بداية هذه الحلقة، فإن بعض الأحداث أكتبها، وبعدها أتذكر تفاصيل جديدة فيها، وينطبق هذا علي وفاة شقيقي أحمد التي تحدثت عنها في الحلقة الماضية، لذلك أستأذنكم أن أتحدث فيها مجدداً لما كان يمثله لي أخي.

كانت الوفاة طبيعية تماماً عام 89، وكان يعمل محاسباً، وأثناء عودته للمنزل تعرض لهبوط مفاجئ في الدورة الدموية ولقي وجه ربه الكريم.

كنت في الصف السادس الابتدائي، وكنت مرتبطاً بأحمد بشكل غير عادي، ليس لأنه كان يدللني، ولكن لأنني كنت أري فيه المثل الأعلي، فهو رجل لم يختلف أحد في القرية علي أخلاقياته، ويبدو أن الله زرع حبه في قلوب الناس، سواء بسبب موهبته الفذة في كرة القدم، أو لشخصه ورجولته وأخلاقياته.

قبل وفاته، كان رحمه الله قد انتهي من تقديم أوراقه للالتحاق بالتجنيد، وبالرغم من أن كل أفراد الأسرة كانوا خائفين عليه ويتمنون أن يحصل علي التأجيل والإعفاء، فإن والدي كان راضياً ويكرر علي مسامعنا عبارة محش بياخد أكتر من نصيبه.، وقبل أن يتحدد له السلاح الذي سيلتحق به توفي.

وبعد أن كبرت بعض الشيء، قالت لي أمي إن والدي أظهر حالة نادرة وجميلة من الإيمان والصبر، حيث أذّن. لصلاة الفجر في المسجد، وحسب الكلام الذي سمعته، فإن صوته في الآذان كان يقطع القلب. وبكي الكثير من أهل القرية تأثراً به فقد كان مليئاً بالشجن والحزن لرحيل نجله الأكبر.









محمـد أبو تريكة يتحـدث عن نفسه5



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد ابو تريكة


تهديد بالقتل

والدي ربنا يعطيه الصحة كان يساعدني بقوة في لعب الكرة ويرفض تماماً الكلام معي في الدراسة سواء ذاكرت أو لم أذاكر لأنه كان مقتنعاً أني عاقل ويمكن الاعتماد علي، وأستطيع تحمل المسئولية.

لكن الشيء الغريب هو أنه لم يكن يهتم بالحضور لمتابعتي وأنا ألعب الكرة سواء في مركز شباب ناهيا أو في نادي الترسانة، إلا أنني فوجئت بوجوده في مدرجات نادي الترسانة ويحضر لمتابعتي بشكل يومي في الفترة الأخيرة لي قبل انضمامي للأهلي.

وعندما سألته عن سبب اهتمامه بي فوجئت به يوضح لي أنه يحضر بعدما علم بتهديدات القتل التي تلقيتها من بعض مشجعي الترسانة لكنني أوضحت له أنه كلام غير صحيح بالمرة لأن كل جماهير النادي تحبني وربما يكون هذا الكلام تردد بسبب حزنهم علي رحيلي وانضمامي للأهلي.

ورغم عدم اهتمام والدي بمتابعتي في التدريبات، إلا أنه كان يشجع الأهلي بشكل غير عادي، لدرجة أنه كان يحضر تدريبات الفريق في الجيل الذهبي بالسبعينيات.

وأتذكر أنه حكي لي أن هيديكوتي المدير الفني المجري للأهلي كان يحرص علي وضع تدريبات خاصة للكابتن محمود الخطيب، حيث يضع له كرسياً داخل منطقة الجزاء ويطلب منه القفز من فوقه ليلحق بالكرات العرضة ويسددها داخل المرمي.

والحقيقة أن حب والدي للأهلي غرسه بداخلي منذ الصغر، خاصة عشقي للكابتن الخطيب وكابتن طاهر أبوزيد مارادونا النيل لأنه كان يعشقهما.

في الوقت نفسه، فإن والدتي كانت تخاف علي من لعب الكرة، بسبب الإصابات التي كنت أتعرض لها لكن خالي فتحي شقيقها كان يطالبها بأن تشجعني بدلاً من خوفها الزائد علي، لأنه كان أهلاوياً متعصباً ومنذ انتقالي للأهلي أحمل همه عندما أشارك في أي لقاء لأنني أعلم جيداً أنه سيحزن بشدة وربما يمتنع عن الأكل لو لم يفز الأهلي بالمباراة.



قصة التعارف علي أم سيف وأحمد

عادة لم أكن أواظب علي الحضور في الكلية، لأنني كنت مرتبطاً بمواعيد تدريبات الترسانة والمنتخب الأوليمبي حتي شاهدت زوجتي وتعرفت عليها وبدأت أشعر بأنها الفتاة التي كنت أحلم بها لما كانت تتمتع به من أخلاقيات طيبة وأدب واحترام غير عادي.

وبالفعل تقدمت لخطبتها وأنا في الفرقة الرابعة وأتممنا بعد ذلك الزواج وأتذكر أن شقيقي أسامة لاحظ حرصي في الفترة التي تعرفت فيها بزوجتي علي الذهاب بشكل منتظم للكلية بحجة حضور المحاضرات، فسألني عن السبب فشرحت له الأمر فساعدني وظل يساندني وطلب مني الاجتهاد لإنهاء مشوار الدراسة لكي أتمكن من التقدم لها والزواج منها.

ولا أنسي أنني يوم الخطوبة كنت أشعر بالخجل الشديد وكانت يداي ترتعدان من ال****وف، لدرجة أنني لم أتمكن من تلبيسها الشبكة بسهولة، بل ظلت يداي ترتعشان لفترة طويلة حتي تمكنت في النهاية من إنجاز المهمة التي كانت ثقيلة للغاية علي قلبي في وقتها.




كذبة التوقيع للزمالك

منذ صغري أشعر بوجود حاجز بيني وبين نادي الزمالك حتي عندما كنت ألعب في صفوف الناشئين بالترسانة، لم أكن أتمني الانضمام للزمالك مثل أي لاعب من زملائي في الناشئين بالع**** كنت واضحاً وأعلن رغبتي في اللعب للأهلي دائماً حتي عندما بدأت المفاوضات معي للانضمام للزمالك كان الأمر يمثل عبئاً ثقيلاً علي.

ولم أكن مقتنعاً علي الإطلاق أن بإمكاني ارتداء الفانلة البيضاء رغم أن مفاوضات مسئولي الزمالك كانت أكثر جدية من مفاوضات الأهلي.

وأتذكر أنني حاولت التغلب علي الصراع الذي كنت أعيشه بداخلي من خلال أكذوبة بيضاء التي ادعيتها علي نفسي حيث أبلغت والدي ومن بعده باقي أفراد أسرتي بأنني وقعت للزمالك وحصلت علي مقدم التعاقد حتي أستطيع أن أهيئ لنفسي المناخ الذي يمكنني من الانضمام إليه.

ووقتها وجدت حالة حزن علي وجه والدي وأشقائي لأنهم كانوا يتمنون لي اللعب للأهلي بوصفهم عاشقين لهذا الصرح الكبير مع احترامي الكامل لنادي الزمالك ومسئوليه الذين كانوا محترمين للغاية في مفاوضاتهم معي.

ويومها والدي سألني عن أسباب تعجلي وتوقيعي للزمالك دون أن أنتظر ما ستسفر عنه مفاوضات الأهلي لكنه سرعان ما تراجع بعدما شعر من كلامي بأن الطوبة جت في المعطوبة وأصبح انضمامي للزمالك أمراً واقعا.

بعدها بدأوا يحاولون أن يظهروا لي أنهم تأقلموا علي الوضع لأننا تعودنا منذ الصغر علي أن تكون القرارات نابعة من داخل كل فرد فينا، إلا أنني كنت أشعر بهم، وفي الوقت نفسه أعيش حالة تردد غير عادية لدرجة وصلت أنني فكرت في التجديد للترسانة بدلاً من ارتداء الفانلة البيضاء.

إلا أن ربنا وفقني ومنحني فرصة تحقيق حلم حياتي بعدما زادت جدية مفاوضات الأهلي وتدخل الكابتن طاهر أبوزيد والكابتن محمود الخطيب والمهندس عدلي القيعي ومن قبلهم الحاج محمد عبدالوهاب عضو المجلس وسرعان ما توصلوا لاتفاق مع إدارة الترسانة وحصلوا علي توقيعي.

وأتذكر أنني عندما توجهت بعدها لأبلغ أسرتي بتوقيعي للأهلي لم يصدقونني في البداية وكانوا يعتقدون أنني أحاول تخفيف حزنهم من انضمامي للزمالك، لكن سرعان ما أبدوا سعادتهم البالغة بتوقيعي للأهلي بعد تأكدهم من إنهائي للأمور بشكل حقيقي.

خاصة أن المفاوضات الأهلاوية لم تكن الأولي من نوعها، بل كانت تحدث تقريباً بشكل مكرر مع نهاية كل موسم، لكن ظروف استمرار عقدي مع الترسانة كانت تحول دون إتمام المفاوضات لأتأكد بعدها أن كل تأخيرة وفيها خيرة.


محمـد أبو تريكة يتحـدث عن نفسه 6
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد ابو تريكة

مباريات القمة

في الوقت الذي وفقني فيه المولي عز وجل، وتمكنت من إحراز خمسة أهداف خلال 3 لقاءات قمة، فإنني لم أكن محظوظاً في مباريات الزمالك عندما كنت ألعب بالترسانة ففي كل مباراة ألعبها كنت أتمني إحراز هدف لكنني لم أتمكن من تحقيق هذه الأمنية سوي بعد انضمامي للأهلي فقط.

وأتذكر أنني في إحدي لقاءات الناشئين أهدرت ضربة جزاء وكانت من المرات القليلة التي أهدر فيها ضربة جزاء والمباراة يومها أقيمت علي ملعب الجامعة.

والأمر نفسه حدث معي في مباريات الأهلي فلم أتألق في أي مباراة لعبتها أيام الترسانة سوي في مباراة وحيدة لعبناها ولم تذع وقتها وخسرناها بهدفين مقابل لا شيء أحرزهما إبراهيم سعيد من ضربة جزاء وعلاء إبراهيم ووقتها كانت الولاية الأولي لمانويل جوزيه مع الفريق.

أما مباريات القمة كمشاهد فكنت أخشي مشاهدتها علي الإطلاق وأضطر للسهر حتي اليوم التالي لأشعر بالإرهاق قبل المباراة ثم أخلد للنوم وأستيقظ بعد نهايتها، والغريب أن القلق زاد بعد انتقالي للأهلي بعدما شعرت بحجم المسئولية الملقاة علي عاتقي، لذلك كنت حريصاً علي عدم إجراء أي حوارات أو أحاديث صحفية قبل لقاءات القمة لكي أركز قدر المستطاع وأستطيع إخراج ذلك في المباراة.




أزمة مباراة ليبيا


من أصعب اللحظات التي عشتها في حياتي ما تعرضت له بعد خسارة المنتخب الوطني أمام ليبيا في مباراة الذهاب من تصفيات كأس العالم 2006 التي ستقام في ألمانيا فقد كنت أشعر بأن الجماهير تعقد علي آمالاً كبيرة في هذا اللقاء بعدما تمكنت من الوصول لفورمة جيدة مع الأهلي.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
DOLLY
عضو فضى
عضو فضى
avatar

انثى عدد الرسائل : 1043
العمر : 32
السٌّمعَة : 0
نقاط : 33460
تاريخ التسجيل : 20/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: مزكرات ابو تريكه   الإثنين أكتوبر 27, 2008 12:23 pm

لكن توفيق ربنا لم يحالفني ولم أظهر بالمستوي المأمول في اللقاء وما زاد من صعوبة موقفي أنني أهدرت فرصة محققة كانت كفيلة بتغيير نتيجة اللقاء سواء بالتعادل أو الفوز.

بعدها تعرضت لحملة انتقادات شديدة في عدد كبير من الصحف حتي قررت الامتناع عن قراءة الصحف.

وبعدها بفترة قصيرة ربنا عوضني خلال مباراة القمة وتمكنت من إحراز هدفين في اللقاء الذي انتهي لصالحنا بأربعة أهداف مقابل هدفين.

ويومها تجمع عدد كبير من أهالي ناهيا أمام منزل والدي وأحضروا طبلة ومزماراً وظلوا يهتفون لي ويطالبونني بالخروج من المنزل لرد تحيتهم لكنني لم أكن في المنزل من الأساس، والحقيقة أنهم ظلوا يهتفون لي لفترة طويلة حتي خرج لهم والدي وأكد لهم أنني لم أحضر لمنزله بعد اللقاء وأنني توجهت لمنزلي في شارع فيصل




برنامج اليوم

الحمد لله تربيتي الدينية ساعدتني كثيراً علي الالتزام بنظام يومي أشبه ما يكون بنظام الاحتراف، فأنا أستيقظ في السابعة والنصف صباحاً لكي أذهب للنادي قبل المران الصباحي الذي يقام في التاسعة بوقت مبكر وبعد انتهاء المران أتوجه لتناول وجبة الغداء ثم أصلي صلاة الظهر وأعود بعدها لمنزلي في شارع فيصل لأحصل علي قسط من الراحة وأجلس مع أسرتي لبعض الوقت.

ورغم أن المران المسائي موعده في الساعة السابعة، إلا أنني أحرص علي الوجود قبل صلاة العصر في النادي لأحصل علي فترة لقراءة القرآن ثم أصلي العصر وأخلد للراحة في استراحة النادي لبعض الوقت حتي موعد المران.

بعدها أعود لمنزلي من جديد عقب أدائي لصلاة المغرب لأجلس مع أسرتي بعض الوقت ثم أصلي العشاء وأعود للجلوس مع أبنائي ثم أخلد بعدها للنوم في وقت مبكر أقصاه الساعة العاشرة والنصف مساء لقناعتي بأهمية النوم والراحة للاعب الكرة مثل تدريباته اليومية.

أيام الإجازات لا يختلف فيها برنامجي اليومي عما يحدث في أيام التدريبات باستثناء أنني أتوجه لزيارة منزل والدي وقضاء أوقات طويلة مع الأسرة الكبيرة لأنني أكون مشتاقاً لهم جميعاً بسبب عدم قدرتي علي تكرار الزيارة بشكل دوري بسبب كثرة المعسكرات والسفر الخارجي سواء مع الأهلي أو المنتخب الوطنى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
لولا
عضو فضى
عضو فضى
avatar

انثى عدد الرسائل : 1568
العمر : 29
السٌّمعَة : 5
نقاط : 30693
تاريخ التسجيل : 16/11/2009

مُساهمةموضوع: رد: مزكرات ابو تريكه   الأربعاء مارس 03, 2010 10:30 pm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مزكرات ابو تريكه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى جنة :: المنتدى الرياضى :: الاهلوية-
انتقل الى: